الصفحة الرئيسية
اختيار اللغة:فارسي-English

أحاديث وروايات الزهراء

الزهراء عند الله تعالى

الزهراء عند رسول الله

الزهراء عند اهل البيت

الزهراء عند الملائكة

الزهراء عند الصحابة والتابعين

الزهراء سلام الله عليهاعند أبناء العامة

الزهراء عند اهل البيت

  مقامات الزهراء "سلام الله عليها" عند اهل البيت "عليهم السلام"
عن الاصبغ بن نباتة قال : سمعت عليا على منبر الكوفة يقول : لاقولن اليوم قولا لم يقله أحد قبلي ولا يقوله أحد بعدي إلا كذاب ورثت نبي الرحمة وزوجتي خير نساء الامة وأنا خير الوصيين . (مناقب أمير المؤمنين (ع) - محمد بن سليمان الكوفي ج 1 ص 392 , مناقب أمير المؤمنين (ع) - محمد بن سليمان الكوفي ج 1 ص 395 )
قال جابر بن عبد الله : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول لعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ) قبل موته بثلاث : سلام الله عليك أبا الريحانتين ، أوصيك بريحانتي من الدنيا ، فعن قليل ينهد ركناك ، والله خليفتي عليك . فلما قبض رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال علي ( عليه السلام ) : هذا أحد ركني الذي قال لي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . فلما ماتت فاطمة ( عليهما السلام ) قال علي ( عليه السلام ) : هذا الركن الثاني الذي قال رسول ( صلى الله عليه وآله ) . (الأمالي- الشيخ الصدوق ص 198, السيدة فاطمة الزهراء (س )- محمد بيومي ص 177, معاني الأخبار- الشيخ الصدوق ص 403 , روضة الواعظين- الفتال النيسابوري ص 152 , القاب الرسول وعترته (المجموعة)- من قدماء المحدثين ص 23 , مناقب آل ابي طالب - ابن شهر آشوب ج 3 ص 136 , العمدة- ابن البطريق ص 308 , ذخائر العقبى- احمد بن عبدالله الطبري ص 56 , بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 43 ص 173 و ص 180 وص 262 , الفايق في غريب الحديث - جار الله الزمخشري ج 1 ص 162 , نظم درر السمطين- الزرندي الحنفي ص 98 , كنز العمال - المتقي الهندي ج 13 ص 664 , تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر ج 14 ص 166 وص 167 , المناقب- الموفق الخوارزمي ص 141 , ترجمة الامام الحسين (ع)- ابن عساكر ص 174 وص 176 , كشف الغمة - ابن أبي الفتح الإربلي ج 1 ص 66 , جواهر المطالب في مناقب الإمام علي (ع) - ابن الدمشقي ج 1 ص 30 , حياة الإمام الحسين (ع) - الشيخ باقر شريف القرشي ج 1 ص 86 وص 217, تنبيه الغافلين- تحقيق السيد تحسين آل شبيب ص 43 )
قال علي ( عليه السلام ) : فو الله ما أغضبتها ، ولا أكرهتها على أمر حتى قبضها الله عزوجل ، ولا أغضبتني ، ولا عصت لي أمرا ، ولقد كنت أنظر إليها فتنكشف عني الهموم والاحزان . (كشف الغمة - ابن أبي الفتح الإربلي ج 1 ص 373 , بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 43 ص 134 )
وقال عليه السلام في ضمن كتاب له إلى معاوية جوابا عنه: ومنا النبي ومنكم المكذب (أبو جهل) ومنا أسد الله ومنكم أسد الأخلاف (أبو سفيان) ومنا سيدا شباب أهل الجنة ومنكم صبية النار (أولاد مروان) ومنا خير نساء العالمين ومنكم حمالة الحطب (أم جميل عمة معاوية وزوجة أبي لهب) .( نهج البلاغة: الكتاب 28).
وقال أمير المؤمنين (ع) عند سماعه نبأ وفاة فاطمة (س) : .....قال: فوقع علي على وجهه يقول بمن العزاء يا بنت محمد كنت بك اتعزى ففيم العزاء من بعدك ثم قال:
لكل اجتماع من خليلين فرقة * * وكل الذي دون الفراق قليل
وان افتقادي فاطما بعد أحمد * * دليل على أن لا يدوم خليل .
( كشف الغمة - ابن أبي الفتح الإربلي ج 2 ص 122 )
قال[علي] عليه السلام: نشدتكم بالله هل فيكم أحد زوجته سيدة نساء العالمين غيري؟ قالوا: لا . (الاحتجاج: ج1، ص171 و195).
ومن كلام له عليه السلام عند دفن سيدة النساء فاطمة عليها السلام السلام عليك يارسول الله عني وعن ابنتك النازلة في جوارك والسريعة اللحاق بك . قل يارسول الله عن صفيتك صبرى ، ورق عنها تجلدي . إلا أن لي في التأسي بعظيم فرقتك ، وفادح مصيبتك موضع تعز . فلقد وسدتك في ملحودة قبرك ، وفاضت بين نحري وصدري نفسك . إنا لله وإنا إليه راجعون . فلقد استرجعت الوديعة ، وأخذت الرهينة . أما حزني فسرمد ، وأما ليلي فمسهد إلى أن يختار الله لي دارك التي أنت بها مقيم . وستنبئك ابنتك بتضافر أمتك على هضمها فأحفها السؤال واستخبرها الحال . هذا ولم يطل العهد . ولم يخل منك الذكر . والسلام عليكما سلام مودع لا قال ولا سئم. فإن أنصرف فلا عن ملالة . وإن أقم فلا عن سوء ظن بما وعد الله الصابرين. نهج البلاغة - خطب الامام علي عليه السلام ج 2 ص 182.
وفي رواية اخرى زيادة على قول على عليه السلام عند موتها أما حزنى فسرمد واما ليلى فمسهد ولا نبرح أو يختار الله تعالى لي دارك التي أنت فيها مقيم سرعان ما فرق بيننا وإلى الله اشكو وستنبئك ابنتك بتظافر امتك على هضمها حقها فاحفها السؤال واستخبرها الحال فكم من غليل معتلج بصدرها لم تجد إلى بثه سبيلا فستقول ويحكم الله وهو خير الحاكمين والسلام عليكما سلام مودع لا قال ولا سئم فان أنصرف فلا عن ملالة وان أقم فلا عن سوء ظن بما وعده الله الصابرين فالصبر ايمن وأجمل فبعين الله تدفن ابنتك سرا وتهتضم حقها وتمنع إرثها ولم يبعد العهد فالى الله يا رسول الله المشتكى وفيك يا رسول الله أحسن العزاء صلوات الله عليك وعليها معك. كشف الغمة - ابن أبي الفتح الإربلي ج 2 ص 128.
قال[علي] عليه السلام في مناشدة طويلة مع أبي بكر: فأنشدك بالله أنا الذي اختارني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وزوجني ابنته فاطمة عليها السلام وقال: (الله زوجك إياها في السماء) أم أنت؟ قال: بل أنت . (الاحتجاج: ج1، ص 171 و195).
وروى عن الأصبغ بن نباتة قال: سمعت أمير المؤمنين عليه السلام يقول: والله لأتكلمن بكلام لا يتكلم به غيرى إلا كذاب ورثت نبي الرحمة وزوجتي خير نساء الأمة وأنا خير الوصيين . كشف الغمة - ابن أبي الفتح الإربلي ج 2 ص 101, بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 43 ص 143.
عن الاصبغ بن نباتة قال: سمعت عليا على منبر الكوفة يقول: لاقولن اليوم قولا لم يقله أحد قبلي ولا يقوله أحد بعدي إلا كذاب ورثت نبي الرحمة وزوجتي خير نساء الامة وأنا خير الوصيين . مناقب أمير المؤمنين (ع) - محمد بن سليمان الكوفي ج 1 ص 392.
عن أبي عبدالله عليه السلام انه قال : لولا ان أمير المؤمنين عليه السلام تزوجها لما كان لها كفوء الى يوم القيامة على وجه الأرض آدم فمن دونه . ( الحدائق الناضرة - المحقق البحراني ج 23 ص 108 , من لايحضره الفقيه - الشيخ الصدوق ج 3 ص 393 ,علل الشرائع - الشيخ الصدوق ج 1 ص 178 , الخصال- الشيخ الصدوق ص 414 , تهذيب الأحكام - الشيخ الطوسي ج 7 ص 470 , وسائل الشيعة (آل البيت ) - الحر العاملي ج 20 ص 74 , دلائل الامامة- محمد بن جرير الطبري (الشيعي) ص 80 , تفضيل أمير المؤمنين (ع)- الشيخ المفيد ص 32 , مناقب آل ابي طالب - ابن شهر آشوب ج 2 ص 29 , الفصول المهمة في أصول الأئمة - الحر العاملي ج 1 ص 408 , بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 43 ص 10 , كشف الغمة - ابن أبي الفتح الإربلي ج 2 ص 100 ) .
عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) أنه قال : ( إنا أنزلناه في ليلة القدر ) الليلة فاطمة والقدر الله فمن عرف فاطمة حق معرفتها فقد أدرك ليلة القدر ، وإنما سميت فاطمة لان الخلق فطموا عن معرفتها - أو من معرفتها. ( بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 43 ص 65 , تفسير فرات الكوفي- فرات بن إبراهيم الكوفي ص 581 )
عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : إن الله ( تعالى ) أمهر فاطمة ( عليها السلام ) ربع الدنيا ، فربعها لها ، وأمهرها الجنة والنار ، تدخل أعداءها النار ، وتدخل أولياءها الجنة ، وهي الصديقة الكبرى ، وعلى معرفتها دارت القرون الاول . الأمالي- الشيخ الطوسي ص 668, بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 43 ص 105 .
قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : ... ولقد كانت ( صلوات الله عليها ) طاعتها مفروضة على جميع من خلق الله من الجن ، والانس ، والطير ، والبهائم ، والانبياء ، والملائكة . دلائل الامامة- محمد بن جرير الطبري (الشيعي) ص 106.
ورد عن الإمام الحسن العسكري عليه السلام أنه قال : « نحن حجج الله على خلقه وجدتنا فاطمة حجة الله علينا » . (الاسرار الفاطمية الشيخ محمد فاضل المسعودي, عن, تفسير أطيب البيان : 3 | 226)

  لم يوجد هامشاَ.