فارسی العربی |  English  AALULBAYT
GLOBAL INFORMATION CENTER

درس من الزهراء عليها السلام
درس من الزهراء عليها السلام
لعل النظرة إلى المرأة من منظار الجاهليتين؛ الأولى والحديثة قد تكون واحدةً، وهي نظرة التشاؤم والاستبداد، إلاّ أنهما تختلفان في أسلـوب التعامل معهـا. فالجاهلية الأولى كانت تدفع بالرجل للتخلص من المرأة باعتبارها نذير شؤم له، فكانت المرأة تتعرض للوأد أو التشريد أو الحرمان أو الاستعباد. أما الجاهلية الثانية المعاصرة فهي تتعامل مع المرأة على أنها مجرد دمية ووسيلة ترفيه، وكأنها خلقت دونما كرامة واحترام وشخصية. فهي إذا كانت في الجاهلية الأولى تستعبد في خدمة الرجل، فهي اليوم لا همَّ لها إلاّ الاهتمام بمنظرها وزينتها، وكل ذلك يصبّ في مصلحة الرجل بصورة أنانية مباشرة أيضاً. فهي -حسب الجاهلية الثانية- ليست إلاّ سلعة عامة تجتذب الرجال عن طريق عرض المفاتن، وبين هذا وذاك أضحت دون كرامة أو إنسانية؛ فإمّا تراها في حالة إشباع الغرائز الرخيصة، وإما تراها في حالة الانتقام الوحشي من ذلك الاستغلال البشع. ولكننا نرى الزهراء سلام الله عليها تجيب عن التساؤل عما هو خير للمرأة، فتقول: خير لهن أن لا يرين الرجال ولا يرونهن أي أن على المرأة أن تصون كرامتها وعزتها بما استطاعت من العفاف. لا شك في أن أعظم دورٍ وأفضل نشاط تقوم به المرأة بحيث ينسجم وطبيعتها التكوينية والنفسية، هو ما تؤدّيه في محيط بيتها وأسرتها. يشاطرنا في ذلك كل منصف لم يتأثر بأبواق الدعاية المفسدة، ولم ينجرف مع التيارات المنحرفة التي تريد للمرأة الضياع في عوالم الانحلال والفساد.
ويعتقد الكثير منّا أن الرجل هو الخيمة، وهذا هو ظاهر الأمر، ولكنني اعتقد بأن المرأة هي عمود هذه الخيمة، وهي المحور الذي تلتفّ حوله الأسرة وينجذب نحوه أعضاؤها. فالمرأة - على هذا الأساس -تمثل مركز انسجام الأسرة، بينما الرجل يأخذ منصب الراعي والحامي والمدبّر والمسؤول عن توفير ضرورات العيش والاستمرار. وإذا كان ليس خافياً تأثير الأم على أولادها من حيث التربية والرعاية العاطفية والتنمية الإنسانية، فإنه لابد من الإشارة إلى قضية لا تقل أهمية عن ذلك، وهي تاثير الأمّ على جنينها الذي هو في بطنها، وقد فصّل العلم الحديث مصداقية قول الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم، حيث قال: السعيد من سعد في بطن أمه والشقي من شقى في بطن أمه نظراً إلى ما تتركه الأم من آثار لا تنكر على جنينها، وهو خاضع بصورة مباشرة منذ كونه نطفة في الرحم وحتى بلوغه الخامسة عشرة من عمره على أقل التقادير، مما يحمل المرأة على ضرورة وعي موقعها ومكانتها تجاه أسرتها، ويحملها أيضاً على النهوض بمستواها العاطفي والثقافي حتى تكون في موضع يؤهلها لتكون مركزاً ومحوراً لحركة أسرتها. وليس بخافٍ على أحد من المسلمين أن فاطمة الزهراء سلام الله عليها كانت الرمز الأوضح في النبل والعفة والطهارة، حتى أنها استطاعت عبر ذلك إنجاب ذرية كالإمامين الحسن والحسين وزينب عليهم السلام، وكفاها بذلك فخراً، وكفاهم بأمّهم فخراً، حيث حفظ الإسلام بوجود وجهود هذا البيت الطاهر{1} .

{1}فاطمة الزهراء عليها السلام قدوة الصديقين، محمد تقی المدرسی،ص119
الصفحة الرئیسیة من نحن |  الاتصال بنا |  الأهداف

faraa.ir